"حظ ريال مدريد" كذبة قتلتها شخصية البطل


 

ترددت نغمة "حظ ريال مدريد" بعد وصول الميرنجي للمباراة النهائية، والذي لم تكن فرصه كبيرة في بلوغ هذا الدور بداية الموسم، مقارنة ببعض الفرق الأخرى.
ويضرب الميرنجي موعدا ناريا مع ليفربول، مساء اليوم السبت، في النهائي الذي تحتضنه العاصمة الفرنسية "باريس"، حيث يبحث عن اللقب الرابع عشر في البطولة الأغلى بالقارة العجوز.
تغافل من يتحدث عن حظ ريال مدريد، ما حدث في قرعة ثمن النهائي، حين كان من المفترض أن يواجه الملكي بنفيكا البرتغالي، قبل أن يتم إعادة القرعة لوجود خطأ تقني.


وأسفرت القرعة في الإعادة عن صدام بين ريال مدريد وباريس سان جيرمان، الذي كان أحد أبرز المرشحين لحصد اللقب، حيث يضم كتيبة مدججة بالنجوم، على رأسها "ميسي ومبابي ونيمار".
وخسر ريال مدريد لقاء الذهاب في الثواني الأخيرة بهدف دون رد في معقل الباريسيين "بارك دي برانس"، حتى أنه تأخر في لقاء الإياب حتى الدقيقة 61.
وتألق الفرنسي كريم بنزيما بتسجيل ثلاثية "هاتريك" في الشوط الثاني، ليطيح بأبناء جلدته من البطولة، ويواصل ريال مدريد مشواره في ذات الأذنين.
وضرب الملكي موعدا مع تشيلسي الإنجليزي، في ربع النهائي، والذي يعد أحد أفضل أندية أوروبا وحامل اللقب.
وانتصر ريال مدريد في الذهاب (3-1) في معقل الإنجليز "ستامفورد بريدج"، لكنه في الإياب كاد يفقد فرصته في التأهل، بعد التأخر بثلاثية نظيفة، قبل أن يسجل رودريجو هدفا لتتجه المباراة للأشواط الإضافية.
ونجح بنزيما في تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 96، والذي منح ريال مدريد بطاقة التأهل لنصف النهائي، ليضرب موعدا ناريا مع مانشستر سيتي.




وضد السيتي، خسر ريال مدريد الذهاب بنتيجة (4-3) في مباراة ملحمية، ليتأجل الحسم إلى الإياب بملعب "سانتياجو برنابيو".
وسجل رياض محرز هدف التقدم للسيتي في الدقيقة 73، وكانت كل الأمور تشير لوداع ريال مدريد.
لكن أثبت الميرنجي ولاعبوه أن شخصية البطل حاضرة، وسجل البديل رودريجو هدفين في الدقائق 90 و90+1 بشكل درامي قاد بهما ريمونتادا الميرنجي ضد الإنجليز.
ومن ركلة جزاء، أضاف كريم بنزيما الهدف الثالث لريال مدريد في الدقيقة 95، ليعبر الملكي إلى النهائي لمواجهة ليفربول، بعد الشوطين الإضافيين.
وأظهر ريال مدريد ولاعبوه "شخصية البطل" التي تميز بها الميرنجي طوال تاريخه في دوري الأبطال، والتي يعتبرها جمهور الملكي البطولة المفضلة للنادي..
فهل يواصل نجوم الميرنجي مشوارهم الاستثنائي ويحققون اللقب الغالي ب"شخصية البطل"؟

تعليقات