بدأت الولاية الثانية للإيطالي ماكس أليجري، المدير الفني ليوفنتوس، بشكل غير موفق، بعد أن تعثر في أول مباراتين بالكالتشيو هذا الموسم، بالتعادل أمام أودينيزي ثم الهزيمة أمام إمبولي. 

كما شهد هذا الأسبوع أيضًا، توصل ناديه لاتفاق مع مانشستر يونايتد بشأن بيع كريستيانو رونالدو، نجم البيانكونيري، والذي قرر مغادرة الفريق.

وبحسب صحيفة "توتو سبورت" الإيطالية، فقد أظهر يوفنتوس أداءً مخيبًا للآمال في أول مباراتين، لدرجة دفعت أليجري للتصريح عقب المبارة، قائلًا: "نحتاج إلى مزيد من راحة البال والصبر، لم يكن علينا أن نلعب بشكل فردي، ولكن كفريق، مجموعتنا قيمة وستظهر ببطء".

وأضافت الصحيفة، أن أليجري دخل في محادثة طويلة مع جورجيو كيليني، قائد الفريق، الذي كان حاضرًا على خط الملعب.

وأشارت الصحيفة، إلى أن أليجري وضع يده على فمه واقترب من كيليني وهمس له بشيء، حيث بدا المدافع الإيطالي يهز رأسه، وأجاب: "هؤلاء" ثم يضيف: "إنه ليس فريقًا".

ويظهر المقطع مدى عدم رضا كيليني عن أداء يوفنتوس تحت قيادة أليجري حتى الآن.