-->

قطار برشلونة وتوهج سواريز وبنزيما الأبرز في جولة الليجا


 








حافظ أتلتيكو مدريد على الانفراد بصدارة الليجا، بعد انتصاره الصعب على ألافيس بهدف نظيف ضمن الجولة 28.

وأكد برشلونة تمسكه بالمنافسة على اللقب بانتصاره الساحق خارج أرضه على ريال سوسييداد 6-1، وبالمثل فاز ريال مدريد على مضيفه سيلتا فيجو بثلاثة أهداف لواحد، ليظل حاضرًا في الصراع على اللقب، مع تبقي 10 جولات على الختام. 

وفيما يلي أبرز عشر حقائق وغرائب للجولة: 

1- سواريز سوبر مان أتلتيكو 

حقق أتلتيكو مدريد انتصارا ثمينا على ديبورتيفو ألافيس، حافظ به على الانفراد بصدارة الليجا على حساب غريميه برشلونة وريال مدريد.

وكان بطلا هذا الانتصار، الحارس يان أوبلاك بتصديه لركلة جزاء ساهمت في الفوز، ولويس سواريز صاحب هدف الفوز، والذي سجل هدفه رقم 19 في الليجا.

واستحق سواريز لقب "سوبر مان" الروخي بلانكوس، بعدما ساهم بهدفه في تحقيق 8 من أصل آخر 12 انتصارا للفريق. 

2- برشلونة: 12 انتصارا في آخر 13 جولة 

سحق برشلونة مضيفه ريال سوسييداد 6-1، ليحقق انتصاره الـ 12 في آخر 13 جولة، سجل خلالها 38 هدفا ومنيت شباكه بتسعة، كما أنه لم يتعرض للهزيمة في آخر 17 جولة. 

3- بنزيما قائد أحلام الريال 

سجل كريم بنزيما، هدفين في انتصار فريقه على سيلتا فيجو، كما صنع الهدف الثالث لماركو أسينسيو.

وساهم بنزيما في 13 من أصل آخر 17 نقطة جناها الفريق الملكي بالليجا، بتسجيله لسبعة أهداف في آخر 5 مباريات بالبطولة. 

4- بونو يكرر إنجاز بالوب مع إشبيلية 

سجل حارس المرمى المغربي ياسين بونو هدفا قاتلا لفريقه إشبيلية، منحه نقطة تعادل غالية أمام بلد الوليد (90+4) من عمر اللقاء، ليكرر ما فعله الحارس أندري بالوب مع الفريق الأندلسي قبل 14 عاما، حينما سجل هدفًا لا ينسى في مرمى شاختار دونيتسك بالدوري الأوروبي في نفس الدقيقة.

وجاء تكرار الإنجاز في نفس الشهر أيضًا، حيث كان بالوب قد سجل هدفه الرائع يوم 15 مارس/آذار، بينما جاء هدف بونو يوم 20 الشهر ذاته.

5- بيتيس يواصل الانتفاضة 

رغم تعرضه للهزيمة في لقاء الديربي قبل أسبوع أمام إشبيلية، إلا أن ريال بيتيس عاد لسكة الانتصارات بفوزه على ليفانتي 2-0، وهو الانتصار الثامن له في آخر 11 جولة.


ويواصل بيتيس، استهداف اللعب في أوروبا الموسم المقبل، حيث يحل سادسا بنفس عدد نقاط سوسييداد صاحب المركز الخامس، بعدما حقق انتفاضة على مستوى النتائج خلال الفترة الماضية، ليمحو استهلاله السيئ للموسم، حينما فاز في 6 جولات من أصل 16. 

6- بيلباو: انتصار وحيد في آخر 6 جولات

بتعادله أمام إيبار على ملعبه سان ماميس الجديد، يفشل أتلتيك بيلباو في الفوز بآخر 3 جولات في الليجا (الهزيمة أمام أتلتيكو مدريد بهدفين لواحد ثم التعادل السلبي أمام سيلتا فيجو وأخيرًا التعادل الإيجابي بهدف لمثله أمام إيبار).

وحقق بيلباو انتصارا وحيدا في آخر 6 جولات بالليجا، حينما فاز على غرناطة 2-1، وذلك قبل خوضه نهائي كأس الملك أمام ريال سوسييداد في الثالث من أبريل/نيسان المقبل. 

7- فالنسيا يحافظ على سجل الانتصارات على أرضه فقط 

بانتصاره على غرناطة بملعب ميستايا 2-1، يواصل فالنسيا احتكاره للانتصارات على أرضه للمرة الرابعة تواليًا، حيث كان قبلها قد فاز على كل من إلتشي (1-0)، سيلتا فيجو (2-0) وفياريال (2-1).

لكن على العكس، لم يحقق "الخفافيش" أي فوز خارج أرضهم خلال هذه الفترة، ليحل الفريق في المركز الثاني عشر بجدول الليجا. 

8- قادش: 4 أشهر ونصف دون انتصار كزائر 

سقط قادش خارج أرضه 1-2 أمام فياريال على ملعب لا سيراميكا، ليواصل الفشل في تحقيق أي انتصار كزائر منذ 4 أشهر ونصف.

وكان آخر فوز لقادش خارج قواعده على إيبار في إيبوروا 0-2 ويعود ليوم 30 أكتوبر/تشرين أول 2020، ومنذ ذلك الحين خاض الفريق 10 مواجهات كزائر دون أي انتصار، منها 6 هزائم و4 تعادلات. 

9- حارس إلتشي يتصدر قائمة مثيرة بالليجا 

نجح حارس إلتشي، إدجار باديا، في تصدر قائمة مثيرة بالليجا، بعدما أصبح الحارس صاحب أكبر عدد من التصديات بالبطولة (87)، وذلك بعد تعادل فريقه أمام خيتافي 1-1 وحرمانه المنافس من اقتناص النقاط الثلاثة بعد تصديه لركلة جزاء. 

كما ساهم إدجار في مواصلة إلتشي، الابتعاد عن منطقة الهبوط، بعدما رفع رصيده إلى 25 نقطة في المركز 17، ليبتعد بنقطتين عن إيبار وألافيس، صاحبي المركزين الثامن عشر والتاسع عشر، و4 نقاط عن أويسكا القابع في القاع. 

10- حارس أوساسونا يواصل الحلم 

نجح خوان بيريز حارس أوساسونا، في الحفاظ على نظافة شباكه في آخر 3 زيارات، بعد التعادل السلبي بملعب هويسكا.

ورفع أوساسونا رصيده إلى 30 نقطة ليواصل الابتعاد عن صراع مؤخرة الجدول، ولم يخسر سوى مباراة في آخر 4 جولات.

وقال بيريز عقب المباراة "منذ كنت صغيرا وأنا أشاهد هويسكا حينما كان يلعب في دوري الدرجة الثانية، وكان حلمًا بالنسبة لي. تعادلنا وحصدنا نقطة وهذا يمثل سعادة كبيرة لي، أنا سعيد للغاية".