-->

صمت مبابي يدفع باريس نحو الخيار الصعب


 

بات ملف تمديد تعاقد كيليان مبابي، مهاجم باريس سان جيرمان الفرنسي، على المحك.

وأشارت صحيفة "ليكيب"، إلى أن إدارة بي إس جي تأمل في رد وشيك من اللاعب بشأن الموافقة على تمديد عقده، لكن ما يلوح في الأفق أن مبابي يماطل، ولن يحسم موقفه في وقت قريب.

وأضافت أن مبابي يبقى في موقف قوي، بينما باتت أسئلة الصحفيين المتكررة عن مصيره مرهقة للمدير الفني ماوريسيو بوكيتينو أو المدير الرياضي ليوناردو، الذي تغيرت لهجته في الفترة الأخيرة، وصرح بأن "هذا الملف سيتم حسمه قريبا".

وتابعت أن نفاد الصبر تجاه المهاجم الفرنسي الواعد، بدأ يتسلل إلى مسؤولي النادي الفرنسي.

وأوضحت أن مبابي لم يجد ردا على كافة أسئلته، لذا لم يحسم موقفه النهائي بشأن الموافقة على تمديد تعاقده لمدة 4 أو 5 سنوات، ويشعر أنه بحاجة لتفكير عميق، في الوقت الذي تريد فيه الإدارة الباريسية إجابة سريعة بعد عدة جلسات تفاوضية مع اللاعب والمقربين منه.

وواصلت الصحيفة الفرنسية: "إذا أراد مبابي الرحيل، فإن باريس سان جيرمان سيتحرك لبيعه صيف العام الجاري، وليس لديه نية للتفريط فيه مجانا في صيف 2022، وتفويت فرصة الحصول على مقابل مالي ضخم".

ونقلت ليكيب على لسان مصدر قريب من هذا الملف: "الأمر على المحك.. سيضطر النادي الباريسي للتفكير بهذه الطريقة، لأنه من الصعب أن تجد نفسك في هذا الموقف مع لاعب بحجم مبابي، قبل عامين من انتهاء عقده".

وأشارت أيضا إلى أن السيناريو الأكثر ترجيحًا في الوقت الحالي، هو أن يظل مبابي صامتًا حتى نهاية الموسم، إلا أن الإدارة الباريسية بدأت حاليا الضغط عليه.