وجود أجويرو في برشلونة سيعتبر مكسبا، لا سيما وأن الفريق افتقد لرأس حربة صاحب لمسة قاتلة أمام المرمى، منذ رحيل الأوروجوياني لويس سواريز نهاية الموسم الماضي.
 
إنديبندينتي
 
لطالما اعترف أجويرو برغبته في العودة يوما ما إلى الأرجنتين بهدف إنهاء مسيرته في انديبندينتي، النادي الذي أطلق موهبته للعالم، قبل أن ينتقل المهاجم اللامع إلى صفوف أتلتيكو مدريد.
 
خاض أجويرو 3 أعوام في إنديبندينتي، ودائما ما يحن إلى المدينة التي يعيش فيها حاليا ابنه المقيم مع والدته، الأمر الذي قد يشجع المهاجم الأرجنتيني على العودة إلى بلاده في وقت أسرع مما كان متوقعا.
 
وعلى الصعيد الرياضي، لم يتمكن إنديبندينتي من إحراز لقب الدوري الأرجنتيني منذ العام 2002، وأبدى مسؤولوه دائما رغبة عارمة في الاستفادة من خدمات "كون"، فعل يتحقق مرادهم؟
 
إنتر ميامي
 
فكرة الانضمام لفريق في الدوري الأميركي للمحترفين، ربما تعد سابقة لأوانها بعض الشيء بالنسبة لأجويرو، لكن الاستمتاع بشمس ولاية فلوريدا أمر قد يروق له.
 
وعبر مالك فريق إنتر ميامي ونجم الكرة الإنجليزية السابق ديفيد بيكهام، عن رغبته في استقطاب أفضل نجوم العالم لفريقه الحديث العهد، وقد تكون البداية عند أجويرو الذي بدوره، سيتردد في اتخاذ قرار من هذا النوع قبل أن يخوض تجربة أخيرة في الملاعب الأوروبية.
 
إنتر ميلان
 
وأخيرا، عرف عن إنتر ميلان استفادته من خدمات العديد من اللاعبين الذي يعيشون الفترات الأخيرة من مسيرتهم، وهو الأمر الذي يضعهم بين المرشحين لضم النجم الأرجنتيني.
 
الفكرة تبدو مغرية على الورق، حيث بإمكان مدرب إنتر ميلان أنطونيو كونتي، أن يضع أجويرو كمهاجم إضافي إلى جانب روميلو لوكاكو ولاوتارو مارتينيز، لكن النجاح غير مضمون على الإطلاق، والدليل المشوار المتواضع للنجم التشيلي أليكسيس سانشيز مع الـ"نيراتزوري" حتى هذه اللحظة.