-->

مدرب الفتح: من يريد مشاهدة كرة مملة لا يتابعنا

أعرب البلجيكي، يانييك فيريرا، مدرب نادي الفتح السعودي، عن ثقته في ظهور الفريق بشكل أفضل خلال منافسات الدور الثاني من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين. 

وقال فيريرا في مقابلة بثها الحساب الحساب الرسمي للنادي على يوتيوب: "بدايتنا في الدوري كانت قوية، لقد قدمنا مستوى رائع،وتمكنا من تسجيل العديد من الأهداف والحصول على نقاط مهمة، لكن بعد ذلك تراجع آدائنا الهجومي، وارتكبنا العديد من الأخطاء الدفاعية." 

وتابع:" عانينا من الإصابات بشكل ملحوظ، لقد لعبنا إحدى المباريات بغياب 7 لاعبين أساسيين، أيضا الأخطاء التحكيمية أثرت على نتائجنا." 







وشدد فيريرا على أن أسلوب الفريق الهجومي، ليس هو السبب في استقبال العديد من الأهداف.

وقال: "أحب اللعب بأسلوب هجومي، علينا أن نبادر ولا ننتظر الخصم".

وأوضح: "بإمكاننا استخدام الهجمات المرتدة... لكن لا أفضل هذا الأسلوب. ينقصنا التركيز فقط للمحافظة على نظافة شباكنا".

وزاد قائلا: "من أراد متابعة فريق يحتفظ بالكرة كثيرا ويضيع الوقت ويعتمد على الهجمات المرتدة، عليه ألا يتابع الفتح".

وحول التأهل للبطولات الآسيوية، قال: "الإدارة كانت تطمح لبلوغ مراكز متقدمة، لكننها صارحتهم وقلت إن الأمر يبدو صعبا، لأن الفريق كان يعاني في أواخر الموسم الماضي".


وتابع: "لقد أخبرتهم البقاء في الدوري مبكرا أهم، وإذا احتللنا مركزا آمنا سنفكر في التأهل الآسيوي".

وعن حظوظ الفريق في الفوز ببطولة الكأس، صرح: "نطمح بشدة في الفوز بالبطولة، خصوصا بعد الفوز على الهلال، الآن نحتاج الفوز في 3 مباريات للظفر باللقب".

وأردف: "لكن ذلك ليس سهلا، لأن الأمور تتغير سريعا، إلا أن رغبتنا كبيرة".

وعن صفقات الفريق، أوضح: "كويفا سبق أن لعب في كأس العالم، وشارك مع العديد من الأندية العالمية، وكذلك الوضع بالنسبة لسوداني الذي لعب في دوري أبطال أوروبا لسنوات عديدة وهما إضافة قوية".

وبيّن: "أجرينا تحليلا شاملا حول حاجتنا للاعبين، وقد يرى البغض أن مشكلتنا في الدفاع، لكن أزمتنا في الخط الخلفي تكمن في قلة التركيز وليس الأداء".

واسترسل: "قلت لرئيس النادي أننا لا نحتاج مدافعين، ولدينا مواهب كبيرة، ومع مرور الوقت سيحصلون على الخبرة اللازمة".

وأتم: "أفكر في النادي في كل لحظة، وأعلم أننا ارتكبنا أخطاء عدة، لكن في النهاية نحن بشر. أعد الجماهير بختام الموسم الجاري بطريقة أفضل من سابقه".