-->

النصيري لن أغادر إشبيلية.. والبيتشيتشي لا تشغلني


 يعيش المهاجم الدولي المغربي، يوسف النصيري، أفضل أوقاته حاليا مع العملاق الأندلسي إشبيلية، حيث يتصدر صاحب الـ23 عامًا قائمة هدافي الليجا، بالشراكة مع لويس سواريز، برصيد 12 هدفًا، متفوقًا على نجوم كبار بحجم ليونيل ميسي وكريم بنزيما.

واعتلى أسد الأطلس صدارة الهدفين، بعد ثلاثية "هاتريك" في شباك قادش، ليرفع رصيده الإجمالي في الليجا إلى 34 هدفًا، بواقع 5 مع مالاجا، و13 بقميص ليجانيس، و16 برفقة إشبيلية.

وخلال حديث خاص مع "كووورة"، رد النصيري على إمكانية تتويجه بلقب هداف الليجا، مبديا رأيه في المواجهة الصعبة، مع بوروسيا دورتموند بدوري الأبطال، كما أوضح موقفه من الرحيل إلى البريميرليج.

 

وجاء نص الحوار كالتالي:

- تهانينا على هذا الأداء المميز، ما سره؟

أشكرك، حاليًا أشعر بثقة كبيرة، والفريق بأكمله يمر بلحظة جيدة جدًا، وهذا يساعدني كثيرًا.
 
- قبل إحرازك الهدف الثاني في شباك قادش، تعرضت لضربة في العين، هل سجلت بالفعل مع عدم وضوح كامل للرؤية؟

كانت لدي بعض المضايقات الطفيفة بسبب الضربة، لكن ذلك لم يمنعني، ولعبت بشكل طبيعي بعدها.


 
- هل تفاجأت بعدم حصولك على جائزة رجل المباراة بعد الهاتريك، وفوز زميلك سوسو بها؟

لا، وفي الحقيقة لا أعرف كيف تسير الأمور في اختيار الفائز بالجائزة، لكنني أخذت معي الكرة بعد المباراة، موقعةً من زملائي بالفريق، وهذا هو الشيء المهم.

- أن تكون في صدارة الهدافين، في وجود لاعبين مثل ميسي وبنزيما، هل يجعلك هذا تطمح إلى جائزة البيتشيتشي؟

لا أفكر في ذلك على الإطلاق، لكن لو نجحت في الفوز بها، سيكون أمرًا رائعًا، لكنني لست قلقا بشأنه.. ما أريده هو الاستمرار في مساعدة الفريق، في جمع النقاط والفوز، سواء كان ذلك بأهداف مني أو من زملائي.
 
- أنت الآن رابع أكثر اللاعبين المغاربة، تسجيلًا للأهداف في الدوري الإسباني، والعربي بن مبارك في الصدارة.. هل تطمح لكسر هذا الرقم؟

حقًا؟ سيكون الأمر لطيفًا لو نجحت في كسره، لكنه ليس أهم شيء بالنسبة لي.. الأهم أنه بمساهمتي يحقق الفريق أهدافه، في نهاية الموسم.
 
- وجهت سؤالًا لمدربك لوبيتيجي، في المؤتمر الصحفي بعد السوبر الأوروبي ضد بايرن ميونخ، عن فرصتك الضائعة، وقال لي إن كرة القدم ستمنح النصيري فرصة للانتقام.. هل ما نراه حاليًا انتقامك؟

لقد سجلت ثلاثية أيضا أمام ريال سوسيداد، لكنني لا أرى ذلك انتقاما، بل ثمار عملي.. والحمد لله أن الأمور تسير على ما يرام بالنسبة لي، فهذا يمنحني الرضا الشخصي.
- محمد صلاح توج بلقب هداف البريميرليج، وأنت الآن متصدر هدافي الليجا، هل سيفتح هذا الباب بشكل أوسع، أمام احتراف المزيد من اللاعبين العرب بالخارج؟

المفتاح هو العمل بجد، فهناك الكثير من المواهب في كرة القدم العربية، ونحن بحاجة فقط لتطويرها.
 
- قرعة دوري الأبطال أوقعتكم ضد بوروسيا دورتموند، كيف ترى حظوظ إشبيلية؟

الحظوظ متساوية لكلا الفريقين، وأعتقد أنها ستكون مواجهة متكافئة للغاية، وسيتم حسم التأهل بتفاصيل صغيرة.. فنحن فريقان جيدان ولدينا نفس الهدف، ونأمل أن نتخطاهم ونواصل المشوار.
 
- ظهرت تقارير عن وجود عروض لك للرحيل، أبرزها من وست هام الإنجليزي، هل تفكر في الأمر؟

لا، أنا مرتاح جدًا في إشبيلية، ولا أفكر في الرحيل.. أريد الاستمرار والتطور في هذا الفريق.
 
- في حديث سابق لي معك، ذكرت أنك رفضت الانتقال لتشيلسي بسبب برودة الطقس، هل يمكن أن يمنعك ذلك السبب مجددًا؟

لا أفكر في أي شيء، في الوقت الحالي.. وكما قلت لك، أنا هنا في إشبيلية حيث أريد أن أكون.
 
- مع التعثر المتكرر لريال مدريد وبرشلونة، هل يمكن أن يتنافس إشبيلية مع أتلتيكو مدريد على لقب الليجا؟

أتلتيكو متفوق في كل شيء، ومن الواضح أننا نحتاج للكثير من الظروف بشكل معين، حتى نتمكن من القتال على لقب الليجا.

- كيف ترى مواجهة الغد ضد إيبار؟

بلا شك صعبة، في الليجا لا توجد مباريات سهلة على الإطلاق.. وحين نتحدث عن إيبار، فهو فريق يجعلك تعاني دائمًا، وانتصروا علينا في ملعبنا قبل بضعة أشهر.
 
- ما هي طموحاتك هذا الموسم؟

مواصلة النمو كلاعب، ومواصلة التعلم كما أفعل، هذا على المستوى الشخصي.. أما بالنسبة للفريق، فأتمنى الذهاب إلى أبعد نقطة ممكنة في الكأس ودوري الأبطال، والتمكن من حجز مقعد مؤهل للنسخة المقبلة من دوري الأبطال.